فقط هي…

شاهدها وهي تتلعثم من شدّة الخجل حينما ألقى على مسامعها كلمة “أفتقدك..”

“هاهي الشهور كلها تدفعني – بكل ما أهدرت من طاقة في الترحال شرقًا وغربًا – إليكِ.. وها أنا ذا ضقت بأن أواجه هذا العالم بدونك. وهاهو كل من راهن أني سأعتاد هذا الغياب يجر ذيول خيبته. آه مما حدث في غيابك! لم أعد أقوى أن أسير هذا الطريق وحدي بدونك..”

لم تكن تعلم أنها كالشمس، حينما تواري ابتسامتها وتلمع عيناها تٌضيء طريقه في الحياة وتشع دفء يملأ روحه.. فكلما يتحدث عنها يُشرق كل شيء وإن طال بها الغروب يعلم إنها ستشرق يومًا ما.. فلعشقها دروب لم يظن نفسه يومًا ما سالكها، ولروحها سعادة تبقيه معصومًا عن حب من سواها…

#فقط_هي #قصة_قصيرة #وراء_الكواليس #behindthescenes #short_story

©2018 Dina Al-Mahdy All Rights Reserved

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s